شباب أون لاين

شباب أون لاين

شبابي نشيط فنون الجيل الصغير

 منتديات شباب أون لاين عالم لا سكون له  بنات وشباب الجيل الصغير من كل مكان من مكه المكرمه وفلسطين الحبيبة من القدس الشريف من بغداد وبيت لحم ودبي والاردن وقطر سوريا ولبنان والخليج العربي  نرحب بالاعضاء والزوار الكرام اينما كنتم حياكم وبياكم .........تعطيل ال HTML
 لاتنسى الاشتراك بمجموعة شباب أون لاين على جوجل الموجودة في المنتدى حتى تبقى على تواصل مع المنتدى دائماً ولتحصل على آخر التحديثات والخطط التي تنوي ادارة المنتدى أن تنفذها. || الإدارة لاتقوم بتفعيل أي معرف تم تسجيله بواسطة أي بي وهمي أو عبر برامج كسر البروكسي. || الإدارة تقوم بتوقيف أي معرف يثبت بأن صاحبه يملك أكثر من معرف لأغراض غير شرعية. .........تعطيل ال HTML

    هذيان عاشق

    شاطر
    avatar
    ورد الكون
    ▓▓ :: عضو جديد:: ▓▓
    ▓▓ :: عضو جديد:: ▓▓

    ذكر النقاط  النقاط : 13
     متصل  المساهمات    متصل المساهمات : 39
    تاريخ التسجيل : 26/04/2010
    العمر : 26
    الاقامة الاقامة : الرياض
    MY-MMS : MY-MMS

    هذيان عاشق

    مُساهمة من طرف ورد الكون في الإثنين أبريل 26, 2010 11:00 am

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،،


    بعض القلوب حين تعلن مراسم الرحيل والسفر ، فإنها كثيراً ماتتزود بالطاعة التي لاتطاوعها على ترك الشوق والحرمان لدى من تملك هذه القلوب ، كما انها تتغذى على الوفاء والصبر ، وتتوشح بالكرم في غيابها دون أن تجرح أو تؤذي من استطاع أن يستملك هذه القلوب


    كثيراً ماتمطرني أيامي بقطرات شحيحة من الفرح والسعادة والإرتياح ، لكنها أيضاً تغرقني في بحور غزيرة من الآلم والتعب والإنشغال الدائم .. رغم ذلك كله مستمتع أنا بهذه الضيافة

    يصدمنا الوقت، يمارس علينا أسواط من الأزمات ، يجلدنا بكل قوةً ، يقسو علينا كثيراً ، يستبد بنا، يضيق علينا حدود كثيرة ، ويحد مساحات شاسعة في حياتنا ، فنصمد ونقاوم ، ونصبر لا لـ شيء سوى أن ثمة أشعام من الإيمان يضيء بداخلنا


    عندما تغمض الأحلام أعينها في إنسجام ، وعندما يتفرد الليل بتشكيل سريالية الآلم على جدران أعماقنا ، فإن القلوب لاتجد مفراً من أحتضان أبواب الغرام ، وتناول الشوق بذوق


    بعض التعقيدات تشبه في غموضها الشدة والدقة التي تخلفها انحناءات علامة الإستفهام ، والبعض الآخر يتناهى في السهولة التي تعقبها علامة التعجب
    لم أجد أبخل منكِ إلا .. واقعي


    كل لحظة تحيي فينا عشق حلمٌ جميل ، لا نتفانا في استحضارها ، وكل لحظة تبعث فينا ضياء حزن قديم لا نتردد في نفيها



    من أقسى الأشواق شوق المسافر الغائب الذي يترك موعداً تحرقهُ لحظات الإنتظار ، هذا الشوق الذي يحمل أحساساً متعباً ، أحساساً يذيب أعماق الأنسان ومشاعره ويكاد يحرقها ، تماماً مثلما تسيح قطعة شوكلاته في فم طفله صغيره


    لا أجد قاسماً مشتركاً متوافقاً مناسباً بين العتاب والعذاب أكثر من اللذة ، فالبعض يستلذ عفوياً بتسطير عذابه تجاه من يحب ، والبعض الآخر يتلذذ بلحظات وكلمات العتاب التي تمارس عليه أو يمارسها على من يحب


    ماأكثر أولئك المتخصصون في إدماء مشاعر الآخرين وأحاسيسهم الصادقة ، وما أكثر ما يتفننون في ممارسة هذا البطش دون خجل من إظهار قدراتهم وتكرارهم لهذه الممارسة



    ( سرقتِ النوم من داخل عيوني ) ألا يكفي كل ذلك ؟ .. أم إنكِ تستهوين سرقة أشيائي حين علمتي أنني أسقطت هذه الجريمة من دستور حياتي ؟؟ .. أي استبداد شاعري هذا الذي يمارسه البعض علينا .

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء سبتمبر 25, 2018 2:47 pm