شباب أون لاين

شباب أون لاين

شبابي نشيط فنون الجيل الصغير

 منتديات شباب أون لاين عالم لا سكون له  بنات وشباب الجيل الصغير من كل مكان من مكه المكرمه وفلسطين الحبيبة من القدس الشريف من بغداد وبيت لحم ودبي والاردن وقطر سوريا ولبنان والخليج العربي  نرحب بالاعضاء والزوار الكرام اينما كنتم حياكم وبياكم .........تعطيل ال HTML
 لاتنسى الاشتراك بمجموعة شباب أون لاين على جوجل الموجودة في المنتدى حتى تبقى على تواصل مع المنتدى دائماً ولتحصل على آخر التحديثات والخطط التي تنوي ادارة المنتدى أن تنفذها. || الإدارة لاتقوم بتفعيل أي معرف تم تسجيله بواسطة أي بي وهمي أو عبر برامج كسر البروكسي. || الإدارة تقوم بتوقيف أي معرف يثبت بأن صاحبه يملك أكثر من معرف لأغراض غير شرعية. .........تعطيل ال HTML

    أفتقدت كثيراً ذالك الشعور

    شاطر
    avatar
    ورد الكون
    ▓▓ :: عضو جديد:: ▓▓
    ▓▓ :: عضو جديد:: ▓▓

    ذكر النقاط  النقاط : 13
     متصل  المساهمات    متصل المساهمات : 39
    تاريخ التسجيل : 26/04/2010
    العمر : 26
    الاقامة الاقامة : الرياض
    MY-MMS : MY-MMS

    أفتقدت كثيراً ذالك الشعور

    مُساهمة من طرف ورد الكون في الإثنين أبريل 26, 2010 10:57 am

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته







    هل جربت يوماً حين كنت وحيداً أن ترتشف من عالمك الأوحد والخيالي ما يمكن أن يساعدك على تلوين جدران ذلك العالم الصغير الموغل في الوحشة والهجران والبعد وظلم الناس ..!!


    أفكر دائماً في نشر غسيل همومي ، لكنني أخشى من أن يضيع الوقت دون أن تجف أو تنشف ..!!


    تخيلت نفسي ذات يوم وأنا أداعب نسمات أوراق الشجر في موسم الخريف .. فلم أستطع المقاومة ، ألفيت نفسي أمارس إدماناً موسمياً جديداً


    هل حاولت أن تقلد رسم لوحة الفرح في عيون طفلة ؟


    وقفت أطل من نافذة غرفتي في تلك الليلة ، كانت الساعة تشير الى الثانية و 26 دقيقة فجراً ، تأملت المكان حولي ، كان مظلماً ، لم أدُم النظر كثيراً ، وضعت رأسي مثقلاً على وسادتي وأطرقت متسائلاً مع نفسي :


    لماذا أطلت من تلك النافذه ؟؟


    هل حاول أحدكم أن يأرجح قدميه - كالمراهقين - وهو جالس على حافة جدار كُتب عليه الحب عذاب ؟؟


    ع ( هدير ) المكنسة الكهربائية في بيتنا ، كتبت أجمل أوراقي .!!

    كان الهدير محفزاً لي لأن أصرخ في وجه أوراقي ، وألطخ أديمها بـ بعض الوان إحاسيسي .!!


    كنت عندما أكسر كوب ماء زجاجي ، أول ما أفكر فيه هو كيفية تجنب حدوث هذا الكسر في المرات قادمة ، لكنني اليوم لم أعد أفكر بنفس الطريقة .!!!



    كنا - جميعنا - عندما نرى البحر لأول مره ، أول شي نفكر فيه هو أن نقوم بالإنحناء الى وجه الأرض نلتقط أي حصاة ملقاه ونقذفها بعيداً في بطن وأعماق ذلك البحر ، لكننا حتى اليوم لم نسأل أنفسنا لمَ كنا نفعل ذلك ؟


    هل صادفت يوماً ما في حياتك أن ( رميت الورد .. وطفيت الشمع ) ؟؟!


    أول مره نرى فيها الدماء كنا نبكي ونصرخ بأعلى صوت :
    هل سأل أحدكم لماذا كانت ردة فعلنا بتلك الصورة ؟


    متى أخر مرة :
    " قفزت وتنططت على سريرك مثل الأطفال ؟ "


    متى آخر مرة :
    " نهضت فيها من مكانك وتوضأت لقراءة القرآن ؟ "


    في السابق كنت أجرى مفعماً بالفرح مطلقاً ساقي للريح ، وجهي مبتسم ومشرع لكل ماهو جميل ، أفتقدت كثيراً تلك الإحاسيس وذلك الشعور ...!!


    آخر مرة قرأت فيها كتاب قبل شهر وأكثر ، لكن أخر مره أشهرت في الكتابة كانت هذه ( القراءة ) التي أنتهيتم منها الآن .

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء يوليو 18, 2018 12:33 am